Forgot your password?

We just sent you an email, containing instructions for how to reset your password.

Sign in

  • تعلقت الامال على نقطة المطر.تعجبت الصبية من وصول نقطة المطر هذه بسلامة.فاخوها ما زال عالقا في الطابق الأعلى.حاول أن يتجاوز الرجال على السلم,و الامهات و الأطفال,لكن ذلك كان مستحيلاً.انتظرته بفارغ الصبر,حتى أنها نادته مراراً,لكن صوتها كان يعلق بين الحديد و القضبان.كيف يصل المطر إلى يدها,و أخوها عالق لا تستطيع أن تكلمه.
    الأمكنة صامتة.تغيرت ألوان المدينة و اضمحلت الإبتسامات.الصور و الأوجاع طبعت في أذهان الاشجار التي فقدت أوراقها من الطلقة الأولى.
    نظرت من النافذة مرةً أخرى,فتبللت يدها.وصلت نقطة المطر الوحيدة .لم ينهمر المطر منذ ساعات الصباح,فنظرت الصبية إلى أعلى,فكانت عيون أخيها تطل من أعلى.
    • Share

    Connected stories:

About

Collections let you gather your favorite stories into shareable groups.

To collect stories, please become a Citizen.

    Copy and paste this embed code into your web page:

    px wide
    px tall
    Send this story to a friend:
    Would you like to send another?

      To retell stories, please .

        Sprouting stories lets you respond with a story of your own — like telling stories ’round a campfire.

        To sprout stories, please .

            Better browser, please.

            To view Cowbird, please use the latest version of Chrome, Safari, Firefox, Opera, or Internet Explorer.