Forgot your password?

We just sent you an email, containing instructions for how to reset your password.

Sign in

  • الصورة .. طرابلس يوليو 2010 .. لماذا .. اثناء تجوالي بالمدينة وهي تئن .. الكهرباء مقطوعة .. البنزين لا يوجد .. المخابز مكتضة وقلما تجد .. ووو كل شيء توقف .. الدراسة .. المصارف .. وماذا يمكن ان يقال اليوم بعد سنتين من تحرير طرابلس .. يذكرني بقصة .. ذات يوم واثناء احتفال شعبي كبير تداول الخطباء والشعراء على لاقط الصوت ( المكرفون ) .. قصيدة .. هتاف .. الخ .. غير ان احدهم وكان قد اعد قصيدة بالمناسبة واجهد نفسه في الوصول الى لاقط الصوت وسط الزحام لالقاءها .. وما ان تمكن من تلمس اللاقط نكزه احد المتنافسين فوقع ارضا .. نهض بفورة المنتقم وهجم على اللاقط ليصدح عبر الاثير بكلمة واحدة ( يعيش الملك ادريس ) .. خيم الصمت واضحى الكل مشدوها لهذا الاحمق الذي لا يقدر العواقب .. ومع الايام اصبحت عبارة اشبه بالمثل للتعبير عن حالة امتعاض وتدمر .. يعيش الملك
    • Share

    Connected stories:

About

Collections let you gather your favorite stories into shareable groups.

To collect stories, please become a Citizen.

    Copy and paste this embed code into your web page:

    px wide
    px tall
    Send this story to a friend:
    Would you like to send another?

      To retell stories, please .

        Sprouting stories lets you respond with a story of your own — like telling stories ’round a campfire.

        To sprout stories, please .

            Better browser, please.

            To view Cowbird, please use the latest version of Chrome, Safari, Firefox, Opera, or Internet Explorer.